حمص المدينة التي اشتهرت بأنها أمّ الحجار السود، أعطت للإبداع التشكيلي السوري – العربي، حركة متدفقة من الألوان، جعلها أمّ أقواس قزح. رسّامون مرّوا على شتى المذاهب الفنية والرؤى، فكانت أعينهم في المدينة، وخيالاتهم تتجول في العالم كله، فاستطاعوا بذلك تقديم خطاب تشكيليّ يحاور الإنسان أينما كان. حمص هذه تتأمل عودة مبدعيها ليعيدوا بناء جدرانها المتهدمة بأحجار ألوانهم.

محمد علاء الدين عبد المولى

دار و غاليري كلمات - اسطنبول

   

بالتعاون مع مركز أناضولو الثقافي Anadolu Kültür

ألوان من حمص

معرض فنانين مدينة حمص : عبد القادر عزوز، عبد الله مراد، محمود شيخاني، عبد الرزاق شبلوط، عبد الله عبيد، غسان النعنع، ادوار شهدا، كرم معتوق، عون دروبي، ملاذ داغستاني، سامر حويجة، ربيع أخرس، عفاف خرمة، خلود السباعي، بشرى مصطفى.

شكر للفنان أحمد الضللي