عبد المعين الملوحي

عبد المعين الملوحي

ولد الملوحي و نشأ في حمص، وتخرج من دار المعلمين العليا في دمشق عام ١٩٤٢م. و في عام ١٩٤٥م تخرج من جامعة القاهرة في مصر حاملاً الإجازة في اللغة العربية. شارك الملوحي في تأسيس اتحاد الكتاب السوريين عام ١٩٥١م. و كان عضواً في اتحاد الكتاب العرب، و عضواً في مجمع اللغة العربية بدمشق، وعضواً في جمعية البحوث والدراسات. و الملوحي أديب و باحث ومترجم. بدأ مشواره الأدبي في الثلاثينات كشاعر ومن بين قصائده اشتهرت قصيدة بهيرة وقصيدة ورد. أما قصيدته قدر و جريمة فكانت صدمة من حيث جرأتها، ففيها يعلن الشاعر إلحاده ،مما سبب سحبها من الأسواق و منع تداولها. أثرى المكتبة العربية بالكثير، فقد تجاوزت أعماله المئة كتاب، تنوعت بين و الشعر والتحقيق والبحث والأدب الذاتي. الكتب التي حققها في مجال التراث الإنساني و الترجمة التي بلغت ما يفوق الثمانية والثلاثين كتابا تنقل بها ما بين الآداب الروسية والصينية والفييتنامية والكورية والداغستانية والباكستانية والألمانية والفرنسية والإيطالية والبلغارية، و مؤلف مترجم من الشعر الفيتنامي نال عنه جائزة الصداقة الفيتنامية. كما كتب العديد من المقالات لصحف جريدة صوت الشعب التي تصدر بدمشق وذيل توقيعه باسم شيوعي مزمن.

نص: لينا الزكايمي